Twitter Facebook Delicious Digg Stumbleupon Favorites More

الثلاثاء، 15 مارس، 2016

حقيقة الاسلام في المجتمعات الغربية

مدى معرفة الغرب بالاسلام

انتشر الاسلام سريعا لما يحتويه من اهتمام بالانسان واهتمام بالطفل صغيراً وكبيرا واهتمام بالمرأة واعطاؤها حقوقها. وجعل الحرية المضبوطة للجميع وتنظيم جميع جوانب الحياة

الاسلام في وقتنا الحاضر 

والملاحظ هذه الايام ان كلمة الاسلام ارتبطت مع شعوب لم تطبق الاسلام حسب حقيقته وانتشر الاسم مع مماراسات خاطئة من العديد من المسلمين. ومن سمع عن الاسلام وحقيقته انضم الى هذا الدين العظيم. الذي يدعو الى مكارم الاخلاق والعفو والاحسان والرحمة وحسن التعامل بين الناس. فكان للتاجر نبراس. ولقاء الناس محبة وسلام . والكلمة تدل على السلم والصدق في جميع مجالات الحياة. اما الان فالاسلام
في البلاد الاسلامية في وقتنا الحاضر اما متشدد، واما متساهل فنرى الناس قد اهملت الحقوق والواجبات التي وضحها الاسلام وركز عليها 
ارتبط اسم الاسلام مع الارهاب وليس له صلة قريبة او بعيدة بهذا المسمى ولكن الاعلام السريع وخدمات التواصل الاجتماعي رسخت هذا المفهوم، فكل ما ينقل عن العالم الاسلامي القتل وسوء المعاملة في جميع الاتجاهات
فهل من الممكن ان يقترب من اشرك بالله من الاسلام او من كفر وتجبر يرى هذا الدين على حقيقته.....!!! من الصعب ذلك
ولو نظرنا الى المجتمعات الغربية بعيدا عن سياسة تلك الدول لوجدنا في حياتهم البساطة وعدم التفكير في غير دينهم وذلك لان لديهم القناعة التامة انهم على حق وان ما انبثق في الشرق والغرب عبارة عن رعب الاسلام. فقد انصبت حياتهم على مشاغلهم وتحسين حياتهم ووجدوا ان سياسات دولهم مهما كانت هي لمصلحتهم وكرامتهم. فترى عندهم الصدق في التعامل والعديد من الخصال الجيدة. وعرفنا عنهم الكثير ولم يعرفوا عنا اي شيء

الاعلام الغربي والاسلام

نقل الاعلام الغربي الصورة التي ارادها عن الاسلام والمسلمين وانتشرت بالسرعة الكبيرة ، ووصلت مشوهة الى تلك المجتمعات ولم تقم اي محطة من تلك المحطات ببيان الدين الاسلامي على حقيقته

الاعلام العربي والاسلام

نقل نفس الاخبار التي تناقلها الغرب وشوه الصورة ايضا دون المحاولة لتوضيح ما يجري وما الاسباب الحقيقية لما يجري في الواقع

ارتبط اسم الاسلام مع الارهاب

فجأة ودون سابق انذار ظهرت جماعة تنظيم الدولة وكأنها سقطت من السماء وانتشرت بسرعة فائقة وكان لا بد من الخلاص منها حسب اراء الشرق والغرب والسؤال من اين اتى تنظيم الدولة وهل هو وليد لحظة .....؟؟؟؟
لو رجعنا الى ما مضى كانت هناك القاعدة والتي انتشر اسمها ويعلم القليل من الناس من اين اتت، وهي عبارة عن مجموعات مسلحة دُعمت بالرجال والعتاد من قبل بعض الدول العربية وامريكا لمحاربة الروس في افغانستان، وبعد انتهاء الحرب مع الروس ولد ما يسمى بالقاعدة. واصبحت تشكل الخطر على مصالح غالبية الدول فكان لا بد من محاربتها بشتى الطرق والوسائل. وتنظيم الدولة ليس وليد اللحظة فكلمة القاعدة قد استهلكت فكان لا بد من البديل فأصبح المسمى تنظيم الدولة الاسلامية 
وكل ما عرفه الغرب عن الاسلام، وهنا اتحدث عن المجتمع الغربي انه دين مرتبط مع الارهاب عزز ذلك الاعلام الغربي . فقد عاشوا ضمن دولهم ووجدوا ان لديهم حكومات تدافع عن حقوقهم وتقدم العدل لهم على طبق من ذهب ويستطيعون محاسبة المسؤول ولديهم الحرية التي يطمع بها الكثير 
وبناء على ذلك لم يكن للاسلام نصيب في معرفته من قبلهم ولم يكن لديهم الدافع للبحث عن فضائل الاسلام او الدفاع عن المسلمين بسبب تشويه هذا الدين العظيم من وسائل الاعلام وربط الاعمال الفردية بالاسلام على جميع المستويات
Share:

0 comments:

إرسال تعليق

كل التعلقيات الواردة تعبر عن اصحابها ولا يتحمل الموقع اية مسؤلية عن اي تعليق.
لتكن كلمتك تعبر عن محبة وصدق. ان تكون الكلمة الطيبة فيها النقد البناء

بحث هذه المدونة الإلكترونية

تابعنا عبر الايميل

الصحة والعلاج دراسات ومواضيع حديثة

تنزيل الوزن باستعمال الميتفورمين الجلوكوفاج والجرعة بالتفصيل دكتور ميركين

يستخدم الميتفورمين ، الذي يباع تحت الاسم التجاري غلوكوفاج ، لعلاج مرض السكري، ولكن العديد من الدراسات تبين أنه يساعد أيضا غير مرضى السكري ل...

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

Copyright © بحر الحياة