Twitter Facebook Delicious Digg Stumbleupon Favorites More

الجمعة، 24 فبراير، 2017

اضطرابات الحركه الزائده عند الأطفال والتعامل والعلاج ADHD



حركة الاطفال الزائدة
يعد اضطراب الحركة الزائدة عند الاطفال من الظواهر المعروفة منذ عشرات السنين . والعلاج والتعامل معها لا بد من معرفته هذا وعانى منها المعلمون واولياء الامور على حد سواء .
وقد اهتم الباحثون من مختلف الميادين بهذا الموضوع وقاموا بإجراء دراسات وابحاث قيمه مما ادى الى زوال الكثير من الغموض حوله وسوء فهمه.

ويرتبط اضطراب الحركة الزائدة بضعف الانتباه والذي يكون سببا رئيسيا في صعوبات التعلم وقد اظهرت الدراسات ان 75% من الاطفال ذوي صعوبات التعلم مصابون باضطرابات الحركة الزائدة وان 5% من طلاب المدرسة الاساسية يعانون من اضطراب الحركة الزائدة ومعظمهم من الذكور ولا بد من النظر الى هذا الاضطراب على انه مشكله سلوكيه لها تأثير مباشر على الطالب ومستقبله.


تعريف اضطراب الحركة الزائدة



   هو مجموعة من الحركات المفرطة التي تبدو غير هادفه وتحدث داخل غرفة الصف وتوصف هذه الحركات بما يلي:
    اضطراب الحركة ليس مرضا من الامراض ولكنه مجرد تسميه تطلق على مجموعه من الاعراض التي يمكن ان تحدث نتيجة لأسباب مختلفة .ومن الاعراض التي يمكن ان تحدث نتيجة لأسباب مختلفة  ومن اعراض هذا السلوك عند الأطفال الذي يكمن وراءه دافع قوي ولا يستطيع الاطفال ضبطه او التحكم به مثل : مدى قصور انتباه الطفل ,وصعوبة في النوم, آو التعلم ,او الجلوس ,او الاستجابة للنظام .وتظهر مثل هذه السلوكيات اثناء النهار اكثر منها اثناء الليل وبخاصة في الصباح او عقب تناول وجبات الطعام عند كلا الجنسين وان كانت ملحوظه بشكل اكبر عند الاناث .

مظاهر الحركة الزائدة :


قام بعض المختصين والباحثين بإعداد قوائم تشتمل على اكثر المظاهر السلوكية شيوعا عند الأطفال ذوي الحركة الزائدة ,فمعظم هؤلاء الأطفال لديهم واحدة أو اكثر من هذه المظاهر , ولكن لا يوجد طفل يمتلكها جميعا.
 وفيما يلي عرض لأهم هذه المظاهر :
1-    ضعف التركيز على ما يهمه والتركيز على اي مثير طارئ.
2-    لا يستفيد من نتائج أعماله , لذلك لا يتعلم الا القليل من الخبرات .
3-    يمتاز بالاندفاع وعدم التبصر, ولا يتحمل الاحباط.
4-    كثير التململ والتذمر.
5-    عدواني في حركاته.
6-    لا يجلس مدة طويلة في مكان واحد.
7-    يسعى الى إقامة علاقات مع الأصغر منه سنا.
8-     أخرق ( يصطدم بالأثاث ولا ينضبط سيرة في الطرق العادية)
9-    متوتر جسمانيا ومدفوع بقوة مجهولة
10-   وجود تعبيرات انفعالية شديدة لا تنسجم في أغلب الأحيان مع الموقف المثير.
11-      سرعة التحول من نشاط الى أخر.
12-    الاندفاع في استراتيجية حل المشكل ,مما يؤدي الى ارتكاب الكثير من الاخطاء ولا يستغرق سوى
13-    المزاجية  في المرح والانزعاج والضيق بتكرار قربك .عدم الالتزام بأداء المهمة حتى انتهائها .
14-     عدم الالتزام بأداء المهمة حتى انتهائها .
15-    يفتقر في حديثه الى التسلسل اللفظي وبشكل تختلط به الألفاظ اذ يحاول اخراج جميع الكلمات دفعة واحدة , مما يستلزم اخباره دائما بأن لا يسرع في التحدث لكي يفهمه الأخرون .
16-   رغبته في الحصول على كل نتيجة ممكنه بسرعة كبيرة جدا, ويصر على القيام بكل شيء بنفسة وبطريقته الخاصة, وبسبب ذلك فانه يواجه مشكلات جدية في تعامله, اذ لا يستغرق وقتا كافيا في تفحص المشكلة بدقة, ولا يقبل توجيه الكبار له.

تصنيف الاضطرابات السلوكية :-


 ان الهدف من تصنيف الاضطرابات السلوكية هو المساعدة على تنظيم المعلومات التي من الممكن ان تصف الظاهرة السلوكية وتحدد ابعادها في ضوؤها , بحيث يؤدي ذلك الى امكانية تقديم العلاج المناسب  للطفل الذي يعاني من الاضطرابات السلوكية ما يلي:

-         تصنيف الجمعية الامريكية للطب النفسي (للاضطرابات السلوكية ) عام 1968,كما اورد (دتش ,1982) واشتملت على العديد من فئات الاضطرابات السلوكية منها:

1-الاضطرابات السلوكية في مرحلة الطفولة والمراهقة : وتشتمل هذه الفئة على ستة انواع محدده من الاضطرابات هي

الانسحاب

القلق الزائد

الهروب

جنوح الاحداث

الحركة الزائدة  والتي تعني نشاطا زائدا ( عدم الراحة, قصر مدة الانتباه , القابلية لشرود الذهن)
العدوان غير الاجتماعي ويعني ( عدم الطاعه,والمشاجرة,والعدوان الجسمي او اللفظي والتخريب)

2- في حين صنفت الجمعية الامريكية للطب النفسي عام 1980 الاضطراب السلوكي كما أورده ( اتبروكولوني,1984) اذ اشتمل التصنيف على خمس فئات من الاضطرابات هي :
العقلية
الانفعالية
الجسمية النمائية
الفئة السلوكية وتضم صنفين اساسيين هما:
أ‌-       قصور الانتباه الذي يصاحبه اضطراب حركي زائد او قصور الانتباه غير المصحوب باضطراب حركي زائد.
ب‌-   اضطرابات في التصرف الاجتماعي والعدواني.

             

تظهر هذه الاضطرابات في سن الرابعة وتستمر الى ما بين سن (14,15) سنه ,وهي مجموعة مركبة من المشكلات التي تحدث في الطفولة نتيجة اسباب مختلفة منها:
1-    نشاط في الجزء تحت القشري من الدماغ .
2-    ضعف نمائي يعود لأورام في الدماغ او انقطاع الاوكسجين في الانسجة .
3-    عوامل نفسية وراثية .
4-    عوامل تربوية اجتماعية (يعزز انتباه الاخرين وتشجيعهم للطفل في مراحل مبكرة جدا ) واستمرارية هذا السلوك بحيث يصبح عادة قوية تستمر بحكم ميل الطفل الى جذب انتباه المحيطين به.
5-    عوامل عضوية كيماوية مثل (احماض ومواد عضوية مصنعه) اذ اشارت الدراسات الى ان المواد الملونة والحافظة وبعض الاحماض في الاغذية قد تكون من العوامل الاساسية التي تسبب اضطرابات الحركة الزائدة .

العلاقة بين اضطراب الحركة الزائدة والمشكلات التعليمية عند الاطفال 


لقد لخص كوف ومارجليس الدراسات السابقة التي تحدثت عن العلاقة بين اضطراب الحركة الزائدة واضطرابات التعلم فوجدوا أن هناك ارتباطا كبيرا بين اضطراب الحركة الزائدة من جهة وكل من الاندفاع وتشتت الانتباه والمشاكل الانفعالية من جهة اخرى .
كما ان معظم الدراسات اثبتت ان غالبية الاطفال ذوي اضطراب الحركة الزائدة لديهم مشاكل تعليمية وان تحصيلهم الدراسي ضعيف وان كلا من المعالجين والتربويين قد لاحظوا ان هؤلاء الاطفال مختلفون في ادائهم التعليمي عن الاطفال العاديين .
احيانا يكون أدائهم ممتاز واحيانا يكون منخفض جدا.
ولقد ناقش (كوفومارجليس) ثلاثة احتمالات يمكن ان تكون سببا في المشاكل التعليمية عند الاطفال ذوي اضطرابات الحركة الزائدة :
1-    ان الحركات الزائدة غير الاساسية ( خاصة حركات الرأس والعينين)قد تودي الى مشاكل في التعلم , كما ان مضاعفة اضطراب الحركة الزائدة يمكن ان تؤدي الى اضطرابات في التعلم نتيجة لعدم وضوح المعلومات وبخاصة تلك التي تتكون من خلال القنوات البصرية .
2-    يميل هؤلاء الأطفال الى الاندفاع في اتخاذ القرارات , مما يترتب على ذلك صعوبة في التعلم لديهم ,لأنهم يستجيبون لأول بادرة تلوح لهم ولا يستطيعون تقديم استجابة أخرى بديلة .
3-    يكون اضطراب الحركة الزائدة احد اعراض التلف العصبي , ومن الملاحظ انه ينتشر لدى الاطفال في سن السادسة والسابعة وربما يستمر الى ما بعد السابعة لدى الاطفال الذين يعانون من اضطرابات سلوكية  في حين يقل ويختفي لدى الأطفال الأخرين ممن يعانون من اضطرابات سلوكية .
وعلى الرغم من ذلك فانه يوجد دليل عملي يفيد بأن اضطراب الحركة الزائدة وتشتت الانتباه والاندفاع يمكن تحسينها والسيطرة عليها باستخدام التعلم المنظم والمبرمج.

قياس الحركة الزائدة:

يمكن للعلم تقويم اضطراب الحركة الزائدة عند الطفل ومقارنته مع بقية الاطفال في الصف نفسه وذلك من خلال ملاحظاته اليومية لهم . ولتسهيل تلك المهمة فقد وضعت استبانة خاصه بنقاط محدده واعطاء قيمه لكل فقره تتناسب مع شدتها.    
وقد اخترنا استبيان كونر لسهولة تطبيقه وسرعته وهو مكون من عشرة فقرات سلوكيه وكل فقره تمثل عرضا من اعراض اضطراب الحركة الزائدة ومقابلها مقياس متدرج يتكون من اربع درجات كما يلي(صفر) يعني:لا يوجد،و(1)قليل، و(2)غالبا،(3)على الدوام)وبعد تعبئة الاستبيان نجمع نتيجة كل الأعمدة، فاذا كانت النتيجة(15)دجه او اكثر فهذا يعني ان الطفل يعاني من اضطراب الحركة الزائدة، وهو بالتالي يحتاج الى برنامج علاجي خاص به.


استبيان كونر لتقويم اضطراب الحركة الزائدة  

ADHD


الأعراض
لا يوجد (0)
قليل (1)
غالبا (2)
دائما (3)
لديه افراط في النشاط (الحركة),سريع الاثاره,مندفع ,متهور.




يزعج الاطفال الاخرين




غير قادر على اكمال ما قد بدأه (من درس او لعب او أي عمل اخ)




قابلية الانتباه محدودة وقصيره




لا يستطيع الجلوس فتره. وكثير العبث




عديم الأنتباه,كثير الشرود




يجب ان تنفذ طلباته في الحال (سريع الغضب)




يبكي بسرعه وسهوله دون أي سبب حقيقي




سرعة تغير المزاج وبصورة جذرية (مزاجي)




سرعة الانجاز والتصرف اللا متوقع.




المجموع لكل عمود




المجموع الكلي للاستبيان



















وهناك شرطان لتشخيص اضطراب الحركة الزائدة عند الاطفال هما:
1-ظهور النشاط الزائد لدى الاطفال خلال السبع سنوات الاولى من عمره.
2_ضرورة استمرار اضطراب الحركة الزائدة عند الطفل لمدة ستة اشهر على الاقل.

طرق العلاج:




هناك اساليب عده لعلاج اضطراب الحركة الزائدة، ومن اكثرها  شيوعا ما يلي:
اولا: العلاج بالعقاقير: يعد هذا الاسلوب العلاجي فعالا مع بعض الحالات، وقد يؤدي الي زيارة الانتباه والتعاون وتقليل السلوك التخريبي. ولم توضح الدراسات بّعد تأثير العلاج بالعقاقير على التحصيل الدراسي ,ولكن الاكثار من استخدامها يؤدي الى انعدام الفرصة لتعلم هؤلاء الاطفال ضبط سلوكهم بشكل طبيعي بسبب بقائهم تحت تأثير الأدوية , وايقاف العلاج فجأة. يعرض الطفل لوضعية لا يحسن التصرف ازاءها.
ثانيا: العلاج بالتغذية: أشارت الدراسات الى ان اغذية الأطفال ذوي الحركة الزائدة ,تحوي نسبة عالية من السكر وأن اغلبهم لديهم صعوبات في تأييض(بناء وهدم)الكربوهيدرات .وهذا يتطلب نوعا من الارشاد الغذائي معهم , كما يتطلب دراية وخبرة واعدادا عمليا وأكاديميا , وبذل الكثير من العوامل الأساسية المسببة في اضطراب الحركة الزائدة .
اذ اشار (136) شخصا من اولياء الأمور ان 70% من اطفالهم تحسن سلوكهم بعد حذف انواع معينه من الاغذية من قائمة طعامهم اليومية
ثالثا: العلاج السلوكي:  يتطلب العلاج  السلوكي التركيز على مظاهر السلوك كما تحدث بالفعل , ويقيس مقياس اضطراب الحركة الزائدة المستهدفة بالعلاج جانبيين اساسيين هما:
1-    الشدة وقوة الفعل ومداه.
2-    التكرار وعدد مرات حدوثه ومعناة
وبالتالي فان العلاج السلوكي يتطلب الماما مهنيا بإجراءات تعديل السلوك يحتاج تطبيقه والوصول الى نتائج صادقة في استخدام قواعد دقيقة ومحددة .

طرق التعامل مع الحالة




تهدف هذه الطرق الى تحسين درجات افضل في التكيف النفسي والاجتماعي منها :
1-    تنظيم البيئة المحيطة لتصبح اكثر انسجاما وتماسكا من اجل تخفيف التوتر
2-    الضبط المسبق للظروف المرتبطة بحدوث السلوك التي تتضمن:
ا- تشجيع السلوك البديل الجيد.
ب-تعليم الطفل مهارات جديدة متعددة لتقليل احتمالية حدوث المشكلة.
ج- تعزيز السلوك النموذج.
(وضح لطفلك السلوكيات التي ترغبها عن طريق تعزيز سلوك الاطفال الاخرين) ان هذه الاستراتيجية جيدة عندما تريد ان تتجاهل سلوك ابنك ,وفي الوقت نفسة تشجيع السلوك البديل .
د- التقليل من حدة المشكلة , كان تعطي طفلك اشياء مسلية ليقوم بها وتزويده بألعاب اضافية .
3-    تخصيص المكافأة بالسلوك الذي يتعارض مع الحركة الزائدة , مثل اللعب مع الوالدين وزيادة مدة الجلوس امام التلفاز شريطة قيامه بواجباته , او الانتباه لقصة قصيرة او فيلم للأطفال.
4-    اشعار الطفل بأننا نفضل كافة انماط السلوك الأخرى (غير الحركة الزائدة) واننا نقدرها ونعززها(اذا كانت ايجابية) وهذا الأجراء يهدف الى تقوية تلك الأنماط وتقليل الحركة الزائدة لأننا لا نقوم بتعزيزها ولا نتعمد عدم الانتباه لها .
5-    الاتفاقيات : يمكن ان تحدد الاتفاقية السلوك الأفضل (كأن يوقع الطالب مع والدية مفادها : انني اوافق على ان اكون اكثر هدوء بالبيت اذا كان تقدير والدي ايجابيا عليهم ان يشتريا لي اللعبة التي اتفقنا عليها)
فمثل هذه الاتفاقية يجب ان تودي الى الاقتراب من السلوك النهائي المرغوب, وأن تكون واضحة وعادلة ويمكن تحقيقها والالتزام بها .
6-    الألعاب التي لها دور مهم في تنظيم ايقاع حركات الجسم لدى الطفل, وتنمي له الحس بأطراف وحركات مثل لعب (الحجلة)و(القطار)و(القفز داخل الدائره,والتقاط الكره دون مغادرة حدود الدائرة).



المراجع

1-       ابراهيم عبد الستار,عبد العزيز,ابراهيم, "العلاج السلوكي للطفل" سلسلة عالم المعرفة,العدد رقم (180)الكويت 1993م
2-       حمدان,محمد زياد, "تعديل السلوك الصفي" مؤسسة الرسالة بيروت ،الطبعة الأولى,1982
3-       شيفر/شارلز وهيلمان/هوارد/مشكلات الأطفال والمراهقين واساليب المساعدة فيها/  ترجمة د. نسيمة داوود  -  د. نزيه حمدي1989 .




Share:

هناك تعليقان (2):

كل التعلقيات الواردة تعبر عن اصحابها ولا يتحمل الموقع اية مسؤلية عن اي تعليق.
لتكن كلمتك تعبر عن محبة وصدق. ان تكون الكلمة الطيبة فيها النقد البناء

بحث هذه المدونة الإلكترونية

تابعنا عبر الايميل

الصحة والعلاج دراسات ومواضيع حديثة

اصابة عشرات الفلسطينيين بالغاز والرصاص ومظاهرات في عواصم عربية احداث الاقصى

احداث الاقصى الجمعة 21/7/2017 #جمعة_الغضب  مواجهات واصابة العشرات في عدة مناطق بسبب منع الآف المصلين من الوصول الى المسجد الاقصى فتمت ...

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

Copyright © بحر الحياة