Twitter Facebook Delicious Digg Stumbleupon Favorites More

السبت، 4 فبراير، 2017

الترهل التربوي بيت الداء للمنهجية التربوية ؟ ؟ ماذا نُعلِّم وكيف نُعلِّم

يعتبر الترهل التربوي داء في الجهاز التربوي

هناك سعي ومحاولات جاده لتطوير الجهاز التربوي ولكن 

      ماذا نُعلِّم وكيف نُعلِّم

يرى (دي بونو ) ان يكون تعليم التفكير موضوعا مقرر في المدرسة للوصول الى تطور عقل المعلم والمتعلم من اجل الوصول الى تطوير المجتمع لما لذلك من اهميه في بناء عقل ممنهج تفتقر اليه الدول النامية

العقل المنهجي

اذا ما اتيح لنا تربية (العقل المنهجي )العقل الذي يتدرب على كيفية التفكير لا بد للجهات المختصة في التعليم والتدريب الاستفادة من الاساليب التربوية في منهجة مهارات التفكير لتقليص الفجوة بين التخلف والتقدم بتسخير التجارب والتكنولوجيا لرفع كفاءة التعليم.

بين استخدام التكنولوجيا والتلقين

ان التكنولوجيا هي واحدة من اساليب هذا التقدم واتقان استخدامها مؤشر منهج عقلي يدرك احترام العقل والانسان للصعود في التقدم للأفضل
هناك انتقاد ولوم من المجتمع بسبب وعيه بالقصور التربوي، في تدني القدرات الفكرية للأبناء مغايرة للتماشي مع التقدم الهائل في التكنولوجيا التربوية للدول المتقدمة والتي اصبحت بديل للقوى العسكرية واعتمادنا في التدريس على التلقين في المنهجية التقليدية ونحن على يقين بالقصور التربوي والعلاج بين ايدينا ولا نقترب منه بسبب ابتعادنا عن المنهجية في في اعطاء دورات ممنهجه للمعلمين وبعد الرقابة والتفتيش والعنجهيه التربوية
فالمناهج التربوي تتغير باستمرار نحو ضخ افكار جديده تهتم بتعليم التفكير بعيدا عن التلقين بهدف رفع قدرات الطلاب العقلية الى المستوى المنشود  بما يتماشى مع القدرات الموروثة بهدف الرقي في في التفكير تماشيا مع الدين الحنيف ودون المساس للقيم التي تربينا عليها
لكن اساليب الادارة التربوية بحاجة الى تنمية مهارة التدريب والبعد عن الجمود بالتطوير من اجل الوصول الى اعلى المستويات في التعليم بالطرق الصحيحه والعمل بروح الفريق الواحد والعمل الجماعي سواء للمعلم والطالب على حد سواء
ان تفوق الطالب الياباني على الطالب الروسي والامريكي بفضل التطوير التربوي في اليابان

لا غرابة ان يصبح في الدول المتقدمة وزيراً للذكاء


بينما لا زلنا  نبحث عن تقنية استخدام العصا وكبح الطالب

التفكير في حل المشكلات

بما ان التفكير هو عملية حل للمشكلات فقد اصبح لزام علينا تعلم التفكير للوصول الى حلول ولا ينقصنا المشاكل والحمد لله
التفكير مهارة
كمهارة المشي والخطابة فلا تنمو المهارة الا بالتدريب والممارسة وسائق السيارة لا نطلق عليه مصطلح سائق ماهر الا اذا مارس مهارته على ارض الواقع
التفكير لا يتعلم ما لم يحدث احتكاك مع المشاكل الحياتية والبحث عن ايجاد حلول بالتعاون الايجابي والعمل الجماعي

هل يكفي تغيير المناهج لتنمية مهارة التفكير ...!!!!؟؟؟؟

ان تغيير المناهج لوحدها لا يكفي لتنمية مهارة التفكير

يجب ان نغير في سياسة التعليم داخل الغرف الصفية وتهيئة المعلم والبيئة المدرسية كامله بما تشمله البيئة المدرسية من اختيار المباني المناسبة والمناهج المطورة للبيئة والمقاعد المريحة والمختبرات والوسائل التعليمية المساعدة.  

ان المجتمع  يحث القائمين على العملية التربوية إعطاء الطلبة خبرات اضافيه لحل المشاكل التي تعترض حياتنا اليومية، وذلك بعمل ورش عمل ودورات تدريبيه للمعلمين والمتابعة والتقييم للوصول الى تحقيق الذات


معتصم خصاونه
Share:

0 comments:

إرسال تعليق

كل التعلقيات الواردة تعبر عن اصحابها ولا يتحمل الموقع اية مسؤلية عن اي تعليق.
لتكن كلمتك تعبر عن محبة وصدق. ان تكون الكلمة الطيبة فيها النقد البناء

بحث هذه المدونة الإلكترونية

تابعنا عبر الايميل

الصحة والعلاج دراسات ومواضيع حديثة

اصابة عشرات الفلسطينيين بالغاز والرصاص ومظاهرات في عواصم عربية احداث الاقصى

احداث الاقصى الجمعة 21/7/2017 #جمعة_الغضب  مواجهات واصابة العشرات في عدة مناطق بسبب منع الآف المصلين من الوصول الى المسجد الاقصى فتمت ...

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

Copyright © بحر الحياة